قصص قرآنية

صفةُ البُراق بحسبِ الروايات

 

المسألة:

ما هي الأوصافُ التي نقلتها الرواياتُ لمركوب النبيِّ الأعظم (البُراق) ليلة المعراج؟

 

الجواب:

اتَّفقت الروايات -وهي متظافرة- على تسمية المركوب الذي بعثه اللهُ تعالى مع جبرئيل ليحملَ عليه النبيَّ (ص) ليلةَ المعراج إلى حيثُ ما شاء الله اتَّفقت على تسميته بالبُراق، ويظهر من الروايات أنَّه كائنٌ حيِّ وأنّ له قدراتٍ هائلةً وخارقةً للعادة، فمن ذلك ما ورد بسندٍ معتبر عن الإمام الرضا (ع) عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسولُ الله (صلى الله عليه وآله): إنَّ الله سخَّر ليَ البُراق، وهي دابَّةٌ من دوابِّ الجنَّة، ليست بالقصير ولا بالطويل، فلو أنَّ اللهَ تعالى أذِنَ لها لجالت الدنيا والآخرةَ في جريةٍ واحدة، وهي أحسنُ الدوابِّ لونًا”(1).

 

فمفادُ هذه الروايةِ المعتبرة سندًا أنَّ القدرة التي مُنحت للبراق مِن عندِ الله تعالى تُوهِّله لعبور المساحةِ التي تستوعب الدنيا بسماواتِها وأفلاكِها والمساحةِ التي تستوعبُ الآخرةَ في جريةٍ وانطلاقةٍ واحدة، ومثلُ هذا الوصف خارجٌ عن حدود التصوُّر البشري ولكنَّ الله تعالى على كلِّ شيءٍ قدير.

 

ويظهرُ من بعض الروايات أنَّ حجمَه لا يتجاور حجم دوابِّ الأرض المتَّخذة للركوب ولكنَّه كان مُجنَّحًا “وخُطاه مدُّ بصره”(2) وقد اشتملت الرواياتُ على توصيفٍ للبراق يبدو أنَّها لتقريبِ صورته للأذهان وللتأكيد في ذات الوقت على أنَّه مخلوقٌ ليس له مثالٌ مألوفٌ في الأذهان، ولهذا جاءت أوصافُه غريبةً عمَّا هو مأنوسٌ ولكنَّها تُعطي تصوُّرًا مبهمًا وسطحيًا لماهيَّة البراق، لأنَّ ذلك هو ما يُمكن للأفهام دركه آنذاك.

 

والحمد لله رب العالمين

 

الشيخ محمد صنقور

1– بحار الأنوار – العلَّامة المجلسيّ: 18 / ص316.

2– الكافي – الشّيخ الكليني: ج8 / ص367.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة