القرآن و المجتمع المؤمن

التوحيد في الذات والصفات

التوحيد في الذات والصفات(1)

 

قال سبحانه: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّميعُ الْبَصير﴾(2).

 

وقال سبحانه: ﴿قُلْ هُوَ اللّه أَحَد* اللّهُ الصَّمَد* لَمْ يَلِدْوَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَد﴾(3).

 


 

1-والمراد منه هو انّه سبحانه واحد لا نظير له، فرد لا مثيل له، بل يمتنع أن يكون له نظير أو مثيل وأنه سبحانه صفاته عين ذاته فقد اتفق الإلهيون على كونه تعالى متصفا بصفات الكمال والجمال، من العلم والقدرة والحياة وغيرها من الصفات الذاتية، ولكنهم اختلفوا في كيفية إجرائها عليه سبحانه على أقوال.

الإلهيات على هدى الكتاب والسنّة والعقل : للشيخ جعفر السبحاني ، ج2، ص 33-35.

2– الشورى/11.

3– الاخلاص/1-4

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة