آية وتفسير

معنى قولِه تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾

المسألة:

ما هو منشأ غضب النبيِّ يونس (ع) في قوله تعالى: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًاً﴾(1)، وما معنى قوله تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾(2)؟

 

الجواب:

ليس معنى: ﴿مُغَاضِبًاً﴾ في الآية أنَّ يُونُس قد غضبَ على قومِه حتى يصحَّ السؤال عن منشأ غضبِه عليهم، فكلمة مغاضِب اسمُ فاعلٍ منتسبٍ إلى يُونُس (ع) ومعنى ذلك أنَّه فعل ما أغضب قومَه منه، وليس هو الذي غضب على قومه، فيُونُس ربَّما يكون قد غضب على قومِه لعنادهم، ولكنَّ مغاضباً لا تعني أنَّه غضب وإنَّما تعني أنَّه أغضب قومَه عليه، ومنشأُ إغضابه لهم أنَّه (ع) دعا عليهم بعد يأسه من استجابتهم لدعوته، وحين أزفَ حلول العذاب عليهم تركهم وذهب. فذلك هو مفاد قوله تعالى: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًاً﴾ أي واذكر يونس ذا النون حين ذهب عن قومه حال كونه مغاضباً لهم بتركه إيَّاهم وذهابه عنهم.

 

وأما قوله تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ فمعناه أنَّ يونس حين هجر قومَه وفارقهم وركب السفينة كان معتقداً أنَّ الله تعالى لن يُضيِّق عليه رزقَه وإنْ كان قد هجر بلدَه وموطنَ إقامتِه. فقولُه تعالى: ﴿لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ أي أنَّه لن نُضيِّق عليه كما هو معنى ذلك في قولِه تعالى: ﴿يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشاءُ وَيَقْدِرُ﴾(3) أي يبسطُه لمن يشاء ويضيِّقه على من يشاء، وكذلك هو المعنى في قولِه تعالى من سورةِ الفجر: ﴿وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ﴾(4) فمعنى قدَر عليه رزقَه أي ضيَّق عليه رزقه بمقتضى المدلولِ اللغوي لكلمة “قدر”، ويُؤيِّده المقابلة بين هذه الآية والآية التي سبقتها: ﴿فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ﴾(5) فالإنسانُ يحظى بإنعام الله عليه تارةً، ويُبتلى بالتقدير وضيقٍ في الرزق تارةً أخرى.

 

فليس معنى قوله تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ أنَّ يونس اعتقد أنَّه خارجٌ عن قدرة الله تعالى وسلطانِه، فإنَّ ذلك من الكفر الذي يتنزَّه عنه الأنبياء، فهم منزَّهون عن صغائر الذنوب فضلاً عن الكفر الذي هو أكبر الكبائر، فاستلزامُ الإعتقاد بالخروج عن قدرة الله للكفر قرينةٌ قطعيَّة أن معنى لن نقدْرَ عليه ليس هو الإعتقاد من يونس بأنَّه خارج عن قدرة الله تعالى وسلطانه.

 

ويُؤيِّد ذلك أيضاً انَّ الآية أردفت قوله تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ بنداء يونس لربِّه في الظلمات أنْ لا إله إلا أنت قال تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ فقولُه فنادى تفريعٌ على ظنِّه بأنَّ الله لن يُضيِّق عليه، فذلك هو المناسبُ للتفريع المستفاد من الفاء، ولو كان معنى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ هو الإعتقاد بالخروج عن قدرة الله تعالى فإنه لا معنى لأنْ يفرعَ على ذلك النداء لله والإستعانة به.

 

هذا وقد نصَّت بعضُ الروايات الواردة عن أهل البيت (ع) على أنَّ المراد من قوله تعالى: ﴿فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ هو أنَّه اعتقد أنَّ الله تعالى لن يُضيِّق عليه رزقَه.

 

منها: ما ورد في عيون أخبار الرضا (ع) للشيخ الصدوق بسنده عن أبي الصلت الهروي قال: قال الرضا (ع) في معرض الجواب عن السؤال عن هذه الآية: ” وأما قولُه عزَّ وجلَّ: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًاً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ إنَّما ظن بمعنى استيقنَ انَّ اللهَ لن يُضيِّق عليه رزقَه، ألا تسمعُ قولَ اللهِ عزَّ وجل: ﴿وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ﴾ أي ضيَّق عليه رزقَه، ولو ظنَّ أنَّ اللهَ لا يقدرُ عليه لكان قد كفر..” (6).

 

ومنها: ما ورد أيضاً في كتاب عيون أخبار الرضا (ع) للشيخ الصدوق بسنده عن علي بن محمد بن الجهم قال: “… فقال المأمون للرضا (ع): لله درُّك يا أبا الحسن فأخبرْني عن قولِ الله عزَّ وجلَّ: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًاً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ فقال الرضا (ع): ذاك يُونُسُ بن متَّى (ع) ذهب مُغاضِباً لقومِه فظنَّ بمعنى استيقنَ ﴿أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ﴾ أي لن نُضيِّقَ رزقَه، ومنه قولُه عزَّ وجلَّ: ﴿وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ﴾ أو ضيَّق وقتَّر ﴿فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ﴾ أي ظلمة الليل وظلمة البحر وظلمة بطنِ الحوت: ﴿أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾…”(7).

 

 

والحمد لله ربِّ العالمين

 

الشيخ محمد صنقور

 

 

1-سورة الأنبياء/87.

2-سورة الأنبياء/87.

3-سورة القصص/82.

4– سورة الفجر/16.

5– سورة الفجر/15.

6-عيون أخبار الرضا (ع) -الشيخ الصدوق- ج1 ص 171.

7-عيون أخبار الرضا (ع) -الشيخ الصدوق- ج1 ص 179.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة